الرئيسية

Printer-friendly versionPDF version

** هناك محاولة لوأد الهوية الوطنية الأردنية لأننا عروبيين.
** لماذا إذا قال الأردني أنا أردني يتهم بالإقليمية ؟
** علينا أن نشكر الحراك الشعبي الذي خوف الفاسدين
** كيف نطلب من مجلس النواب أن يضع قانونا مثاليا في ضوء شكوك بشرعيته؟
** لا يوجد للملك صلاحية منفردة إلا بتكليف رئيس الوزراء ومنح الأوسمة

قال العين عبدالرؤوف الروابدة إن الربيع الأردني ربيع مشرق، "وواجبنا جمعيا حماية وطننا الذي نعيش فيه أمنا واستقرارا علينا أن نعض عليه بالنواجد".
وأضاف الروابدة في محاضرة ألقاها في مقر حزب الاتحاد الوطني الأردني الثلاثاء بعنوان "الربيع العربي" أن الأردن بلد مستهدف، "وعلينا حماية هذا الوطن من مؤامرة هي أكبر من مطالبنا وقضايانا الخاصة" في إشارة إلى توجه إسرائيل ومن ورائها لحل القضية الفلسطينية على حساب الأردن.
وقال عندما نهاجم فكرة أن يكون الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين، فنحن نخاطب إسرائيل وما وراءها، فهناك محاولة لوأد الهوية الوطنية الأردنية لأننا عروبيين.
وأكد الروابدة أن الأردن لا يحتمل هويتين، بل هوية واحدة، متسائلا " لماذا إذا قال الأردني أنا أردني يتهم بالإقليمية ؟، فأنا أردني وافتخر أنني أردنيا، فالأردني كل من يحمل الرقم الوطني وهو شريك في صناعة البلد".
واستشهد بقول جلالة الملك عبدالله الثاني " كلنا الأردن"، وقال إن هذا الشعار يعني أن الأردن لنا جميعا.
وقال إن الربيع العربي ليس وراءه أميركا وإنما نتيجة حالة الظلم والفساد وضياع كرامة الشعوب في بعض الدول، لكن أميريكا والدول الغربية استغلت هذه الحالة لغايات مصالحها الخاصة. وأوضح أن من أقدم على التغيير هم شباب صغار لا يجمعهم أي تنظيم وليس لهم فكرا موحدا ولا يملكون تمويلا بل استخدموا أدوات جديدة في ثورة الاتصالات الحديثة، وقد هزوا العالم العربي، لكنه قال "إن الربيع العربي يقف على مفصل إما أن ينجح وإما أن يفشل ، ونخشى أن يترحم أشقاؤنا على زعمائهم الذين أطاحوا بهم. وقال الروابدة أن أنظمة الحكم في العالم العربي تقسم إلى قسمين الأول أنظمة تقليدية لا تحمل شرعية والثاني أنظمة شرعية كما هو الأردن بقيادة الهاشميين.
وردا على سؤال حول موقفه من حركة حماس قال " نريد أن نتعامل مع فلسطين كدولة وليس كتنظيمات، وبالتالي نقيم علاقات مع حماس كما هي علاقتنا مع فتح والجبهة الشعبية دون أن يكون لهم مكاتب في الأردن.
وعن رأيه بالحراك الشعبي قال الروابدة " علينا أن نشكر الحراك الشعبي الذي خوف الفاسدين وكل مسؤول قبل أن يتخذ قرارا لا يصب في مصلحة الوطن"، منتقدا بعض الألسنة الحادة التي تجاوزت وفق قوله المنطق، وقال " لكل شيء اثر جانبي". وقال "إن الناس بلا تنظيم لن يكون لهم دور وشريطة التنظيم هو الالتزام". وحول بعض المطالبات بالملكية الدستورية قال " هناك تسع مواد في الدستور الأردني تتحدث عن صلاحيات الملك، ولا يوجد للملك صلاحية منفردة إلا بتكليف رئيس الوزراء ومنح الأوسمة، ولا يصدر قرارا لا يوقعه رئيس الوزراء، وأوامر الملك الخطية والشفوية لا تعفي الوزراء من مسؤولياتهم".
وعن فكرته بالمطالبة بوجود قانون انتخاب مرحلي قال الروابدة إن هذه المطالبة انطلقت من أن هناك شكا عند بعض المواطنين بشرعية مجلس النواب، فكيف نطلب من المجلس أن يضع قانونا مثاليا في ضوء هذه الشكوك.
وقال إن فكرة صياغة قانون انتخاب مرحلي تمكن من إجراء الانتخابات خلال ثلاثة شهور، وعليه أن يتميز عن سابقه الحالي بإلغاء الدوائر الوهمية ، والصوت الواحد ، ويعيد النظر بالدوائر الانتخابية، على أن تجرى الانتخابات بنزاهة وشفافية. وعن بعض الأخطاء التي مارسها بعض المسؤولين في الأردن قال " إن الأوطان كالبشر تمرض وتعالج ، فنحن مرت علينا فترة كثر فيها الخطأ رغم قصرها ، وكبرت أسماء لا تستحق أن تكبر"، مضيفا " من ينكر انه ليس لدينا أخطاء لا يحب الأردن".
وأوضح أننا إذا أردنا الإصلاح الذي وجه إليه جلالة الملك عبدالله الثاني فعلينا أن نضع خارطة طريق، وفي مقدمتها أن نأتي بمؤسسة ديمقراطية بحيث تضم نوابا مقنعين وان يقتنع الشعب بدورهم.

كلمة رئيس المجلس

يشكل اطلاق البوابة الالكترونية (الموقع الالكتروني) لمجلس الاعيان ، انطلاقة جديدة ، وخطوة من خطوات الاصلاح والتطوير الشامل ، التي نعمل عليها ، بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور

اقرأ المزيد

المكتب الدائم

يتألف المكتب الدائم لمجلس الأعيان من الرئيس ونائبيه ومساعديه ، حيث يتم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه لمدة سنتين

اقرأ المزيد

الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان

2016 - 2025