الرئيسية

Printer-friendly versionPDF version

مجلس الأعيان // مديرية الشؤون الإعلامية– قال رئيس مجلس الاعيان الدكتورعبد الرؤوف الروابدة ان الحوار الهادئ الهادف هو الذي يتم بين مختلفين يحاولون الوصول الى توافق او اتفاق، وان الخطاب والتسامح يتيح للجميع التعبير عن الرأي بحرية دون خوف من الاتهامية بالخيانة او الكفر او المزاودة او الاستزلام.
واضاف خلال افتتاحه فعاليات المؤتمر الوطني الثاني للحوار ونبذ العنف امس الاحد في مركز الحسين الثقافي : ان للحوار ادبيات تقود الى نتائج ايجابية ويضع جميع المتحاورين في مركز واحد ليعزز الانتماء الوطني وينظم التوجه الى العمل للتنمية والتطوير والاصلاح.
واكد الدكتور الروابدة ان الحقيقة ملك مشاع لا يحتكرها احد وان الحكمة ضالة المؤمن يلتقطها حيث يجدها مبينا ان الحوار لغة التجاوب وتسهيل التواصل بين الاطراف المختلفة للوصول الى مرحلة الفهم المتبادل.
وسيناقش المؤتمر الذي تستمر فعالياته ثلاثة ايام اوراق عمل لعدد من المسؤولين والعلماء واصحاب الاختصاص تتناول العنف الطلابي في الجامعات واسبابه ودور العملية التربوية في مكافحته ودور العشائر والتشريعات القانونية للحد منه والدور الديني واثره الايجابي في نبذ العنف، وفلسفة الاديان ودور الاسرة والمجتمع ودور الاعلام واهميته في التوعية والارشاد واهمية التطوع في الحد منه اضافة الى دور الهيئات الشبابية والحوار والديمقراطية ودورها به ودور علم النفس ودور وزارة الداخلية والامن العام والدرك. (بترا)

كلمة رئيس المجلس

يشكل اطلاق البوابة الالكترونية (الموقع الالكتروني) لمجلس الاعيان ، انطلاقة جديدة ، وخطوة من خطوات الاصلاح والتطوير الشامل ، التي نعمل عليها ، بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور

اقرأ المزيد

المكتب الدائم

يتألف المكتب الدائم لمجلس الأعيان من الرئيس ونائبيه ومساعديه ، حيث يتم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه لمدة سنتين

اقرأ المزيد

الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان

2016 - 2025