الرئيسية

Printer-friendly versionPDF version

رعى رئيس مجلس الاعيان طاهر المصري بحضور رئيس الوزراء عون الخصاونة اليوم الاثنين حفل افتتاح فعاليات منتدى الحوار الاجتماعي الوطني الاول.
وتضمنت اعمال المنتدى الذي نظمه مجلس الاعيان بالتعاون مع غرفة تجارة عمان على دراسات للاوضاع الاجتماعية الاردنية في محاور السياسات الاجتماعية العامة والنسيج الاجتماعي وبناء القوة في المجتمع، اضافة الى الشخصية الوطنية ومنظومة القيم والمواطنة، والتحديات التي تواجه المجتمع الاردني.
واكد المصري اهمية الالتفاتة الى البعد الاجتماعي الذي يشكل الحاضنة الاساسية للافرازات السياسية والاقتصادية، خاصة في ظل الظروف المحلية والاقليمية والدولية السائدة، لافتا الى انه متى صلح المجتمع فكرا وسلوكا ونمط حياة صلحت مخرجاته السياسية والاقتصادية والثقافية والحياتية بعامة.
واوضح ان مبادرة مجلس الاعيان بعقد المنتدى تهدف الى التنبيه لاهمية البعد الاجتماعي كواقع يتطلب الدراسة والاصلاح بشكل ربما يسبق او يتزامن بالضرورة مع مختلف مسارب الاصلاح الآخر سياسيا واقتصاديا.
واشار الى ان سلامة حاضر الوطن ومستقبله رهن بقوة المجتمع التي تعني توحده الدائم وفي كل الظروف والاحوال من خلال توفير الحياة الكريمة لانسانه كفرد ولمكوناته كجماعات، مبينا ان الحياة الكريمة تتحقق بتوفر قيم سامية من ابرزها الحرية والعدل والمساواة وسيادة الدستور والقانون على الجميع كمقدمة لاستنهاض العمل والانجاز وتفعيل المشاركة الاوسع في اثراء المسيرة والجاهزية للدفاع عن المجتمع وصون منجزاته.
ودعا المصري النخب وصناع القرار الى تنزيه المسعى وتأصيل الهدف ليظل المجتمع الاردني الاصيل قويا عصيا على الاختراق والتحديات، مؤكدا قدرة الاردنيين بالحوار الراقي على تجاوز كل المشكلات وتحصين مجتمعنا وصون بلدنا والدولة الاردنية الناهضة من كل عبث.
من جهته قال رئيس اللجنة التحضيرية للمنتدى العين الدكتور محمد الصقور ان فكرة المنتدى الاجتماعي جاءت لتسليط الضوء على حالة البنى الاجتماعية وخريطة الاردن الاجتماعية هذه الايام وطرق وآليات اصلاحها وتطويرها.
واشار الى ان هناك تغيرا اجتماعيا سريعا وقد لا توجد اداة ضابطة لهذا التغير، وان وجدت في اداة تقليدية تركت البعد الاجتماعي في بعض جوانبه منسيا، لافتا الى ان غياب الحوار الاجتماعي بشموليته وكليته امر غير مبرر.
واستعرض الصقور اهم المحاور الرئيسية للمنتدى وهي اطر الفكر الاجتماعي الاردني و السياسات الاجتماعية، اضافة الى التحديات الاجتماعية المهمة.
وكان رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان العين رياض الصيفي اشار في كلمته الى الدور المهم لمؤسسات المجتمع المدني كشريك فاعل في عملية التنمية المستدامة، مؤكدا اهمية تعزيز الشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والحكومة على حد سواء.
ودعا المشاركون في ختام فعاليات المنتدى الى هندسة الثقافة المجتمعية واعادة تشكيلها وبناء الهوية الوطنية المنتمية من خلال سياسات اجتماعية مؤطرة ومقننه تركز على اولويات قضايا الوطن الاجتماعية، وبلورة الحلم الاردني والطموح الجمعي للعيش بكرامة وحرية.
واكدت التوصيات ضرورة تبني سياسات وطنية تعزز مشاركة الشباب في صنع المستقبل، وتعمل على ادارة التغير والتحولات الاجتماعية الكبرى لتجنب التغيرات الفوضوية التي قد تؤدي الى عصيان وتمرد اجتماعي على منظومة القيم الاجتماعية الثقافية السائدة، اضافة الى منع الفساد والوقاية منه وتحصين المؤسسات المعنية بالفساد وحمايتها من الفاسدين.
وطالبت بوضع سياسات تدعم جهود الاصلاح وتنظيمها وادارتها بعيدا عن ثقافة التخوين والمؤامرة والاختباء، ومساعدة الحراك الاجتماعي على فرز قيادات واعية له بعيدة عن الفزعة وعن المصالح الذاتية الضيقة وعن اجندات ابتزاز الدولة واختطافها.
وشدد المشاركون على ضرورة وضع سياسات لنظم التعليم الرسمي وغير الرسمي ،وسياسات تعزز محاربة جماعات الظل والمصالح التي تحمي الفساد وتختطف الدولة.
وتضمنت التوصيات الدعوة الى وضع برامج لمكافحة الفقر والبطالة والتعامل مع ظاهرة العنف المجتمعي، ونشر قيم ثقافة الحوار والتسامح من خلال تفعيل دور وسائل الاعلام والمؤسسات الدينية والاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني واعادة النظر بمناهج التعليم، اضافة الى تطوير مستوى المشاركة لدى المواطن في تحديد مصير الوطن وتجذير دور مؤسسات مكافحة الفساد وتحسين آليات التعاون والتنسيق بينها.
وناقش المشاركون في جلستين سبع اوراق عمل قدمها باحثون وعاملون في الشأن الاجتماعي، ففي الجلسة الاولى التي ترأسها مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي الدكتور معن النسور قدم الدكتور ذياب البداينة من جامعة مؤته ورقة عمل حول الفكر الاجتماعي الاردني والدكتور امين مشاقبة من الجامعة الاردنية حول التحديات الاجتماعية في الاردن، ومدير التوثيق في الديوان الملكي الهاشمي الدكتور بكر خازر المجالي بعنوان "السياسات الاجتماعية في الاردن".
وفي الجلسة الثانية التي ترأسها العين مروان دودين قدم كل من المستشار في التنمية وقضايا الفقر الدكتور احمد ابو حيدر ورقة بعنوان منظومة القيم المواطنة والشخصية الوطنية، والدكتور رافع الخريشا من جامعة مؤته ورقة حول الربيع العربي، وعيسى الزعبي /الاتحاد العام للجمعيات الخيرية عن الفقر والبطالة، ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية الامنية في مديرية الامن العام العقيد معتصم المجالي حول العنف المجتمعي.

كلمة رئيس المجلس

يشكل اطلاق البوابة الالكترونية (الموقع الالكتروني) لمجلس الاعيان ، انطلاقة جديدة ، وخطوة من خطوات الاصلاح والتطوير الشامل ، التي نعمل عليها ، بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور

اقرأ المزيد

المكتب الدائم

يتألف المكتب الدائم لمجلس الأعيان من الرئيس ونائبيه ومساعديه ، حيث يتم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه لمدة سنتين

اقرأ المزيد

الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان

2016 - 2025